Menu

نتائج مبشرة لعقار جديد لألزهايمر

نجح عقار اسمه “بي أي إن 2401”  في تجربة سريرية كبيرة في الحد من تكون لويحات بروتين أميلويد (الذي يرتبط بتطور ألزهايمر) في أدمغة المرضى وإبطاء تطور الخرف.

 (BAN2401) وطور العقار الجديد

الدكتور لين كرامر كبير المسؤولين الطبيين في شركة إيزاي التي تتخذ من اليابان مقرا لها، بالتعاون مع شركة بيوجين ومقرها في كامبريدج بماساشوستس.

وحتى الآن لا يوجد علاج فعال لمرض ألزهايمر الذي يصيب حوالي 44 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، وتشير التقديرات إلى أن هذه الأرقام سوف تتضاعف ثلاث مرات بحلول عام 2050.

وتضمنت التجربة 856 مريضا من الولايات المتحدة وأوروبا واليابان يعانون من أعراض مبكرة من التدهور المعرفي.

ومن بين المرضى الذين أخذوا أعلى جرعة من العقار، أظهر 81% انخفاضا ملحوظا في مستويات الأميلويد. وبالنسبة للاختبارات الإدراكية والوظيفية التي تقيس الذاكرة والمهارات مثل التخطيط والاستدلال، انخفض أداء مجموعة الجرعات العالية بمعدل كان أبطأ بنسبة 30% من معدل الانخفاض في مجموعة الدواء الوهمي.

وستكون هناك حاجة لمزيد من التجارب المكثفة لمعرفة ما إذا كان العقار الجديد فعالا حقا، ولكن إذا تم إثبات النتائج التي تم تقديمها الأربعاء في المؤتمر الدولي لجمعية ألزهايمر في شيكاغو، فقد يكون أول عقار ينجح في مهاجمة التغيرات الدماغية وأعراض مرض ألزهايمر.

المصدر : نيويورك تايمز

تعليقات