Menu

كيف يستجيب الجسم للتوتر ؟

التوتر هو استجابة فسيولوجية لعناصر تعطل توازن الجسم، وتهدد البقاء.للتوتر تأثيرات فورية على أجسادنا وهو ما يمكن أن يضعنا في دائرة الخطر. ولكن، إذا كان هذا التوتر مزمناً، فإن هذه التغيرات الفسيولوجية قد تزيد من المخاطر أو قد تكون سبباً في تفاقم بعض الأمراض.

ليس من الهين دائماً التخلص من التوتر، لكننا نستطيع الحدّ من آثاره السلبية على الجسم من خلال العمل مباشرة على أجسامنا: التنفس البطني على سبيل المثال، إذا كان يُمارس بانتظام فهو يعد وسيلة رائعة لاستعادة السيطرة والحد من الاستجابة للتوتر و الضغط النفسي. أما بالنسبة لممارسة الأنشطة البدنية الخفيفة (اليوغا، المشي…)، فهي تمكن من تقليل مخاطر الإصابة بالأمراض التي ترتبط عادة بالإجهاد أو التوتر المزمن.

الكلمات الرئيسية :  , ,

تعليقات