Menu

جربوا هذه الكائنات البحرية !

تُعد الكائنات البحرية مثل الأخطبوط والحبار غنية بالبروتينات والفيتامينات والأوميغا 3، وغالباً ما يكون لها مكان على موائدنا

مع كثرة أرجلها وشفاطاتها الصغيرة، الكائنات رأسيات الأرجل ليست هي الحيوانات البحرية الأكثر فاتحة للشهية !. و إذا كانت في بعض الأحيان تشكل مصدراً للقرف، فإن خبراء التغذية يركزون على مزاياها.

غنية بالبروتينات أكثر من اللحوم

مع 30% من البروتينات، يتفوق الأخطبوط على لحم البقر (25%) مقابل (18%) للحبار. إنها مصادر بروتينات ممتازة لأنها مصنوعة مثل بروتينات الأسماك من مجموع الأحماض الأمينية. تتنافس رأسيات الأرجل أيضاً مع اللحوم وذلك بفضل خصائصها الحسية. إن محتوى الكولاجين هو أقل ما يصل إلى 10 مرات مما هو عليه في لحم البقر، مع نسبة قليلة من الهيدروكسيبرولين، وهو حمض أميني يلعب دوراً رئيسياً في مقاومة الأنسجة. تجعل هذه التركيبة من رأسيات الأرجل قابلة للهضم بسهولة..

تتميز بأوميغا 3 ذات جودة عالية

إن المحتوى الدهني لهذه المنتجات يبقى منخفضاً (بين 1 و2% حسب الأنواع) والحبار والأخطبوط الغنيين بالأحماض الدهنية الأوميغا 3. إن حصة من 75غ توفر ثلث احتياجات الحمض الدهني
(AEP)
وحمض الدوكوساهيكسانويك
(ADH).

تحمي القلب والأوعية الدموية

تتميز الأحماض الدهنية
AEP و ADH
التي تحتوي عليها هذه المنتجات على خصائص مضادة للالتهابات وتُحسن من أداء جهاز المناعة والدورة الدموية. والنتيجة: تُساهم رأسيات الأرجل في خفض ضغط الدم ومعدل الدهون الثلاثية في الدم، كما تقلل من خطر تشكيل لويحات تصلب الشرايين.

مركز الفيتامينات، الحديد والعناصر النزرة

يحتوي الحبار وخصوصاً الأخطبوط على كمية كبيرة من الحديد. بالنسبة للأشخاص الذين يُعانون من فقر الدم، فإن تناول رأسيات الأردل أمر جد مهم. خصوصاً وأن امتصاص الحديد من أصل حيواني أفضل من امتصاصه من أصل نباتي. كما أن الرخويات غنية أيضاً بالنحاس والسيلينيوم. هذا الأخير المعروف بآثاره المضادة للأكسدة وبقدرته على تقوية جهاز المناعة وتحسين عمل الغدة الدرقية. كما تقدم رأسيات الأرجل مجموعة مثيرة للاهتمام من الفيتامينات
B، CوE.

تعليقات