Menu

تطوير عقار جديد يوقف تطور مرض الشلل الرعاش

قال باحثون أمريكيون، إنهم طوروا عقارا تجريبيا شبيها بالمركبات المستخدمة لعلاج السكري، نجح في إبطاء تطور مرض “باركنسون” أو الشلل الرعاش.

وأوضح الباحثون أن العقار الجديد الذي يحمل اسم

“NLY01”

، ويعمل عن طريق ربط ما يسمى بمستقبلات “الببتيد ـ 1” على سطح خلايا معينة.

وأضافوا أن هناك أدوية مماثلة للعقار الجديد تستخدم على نطاق واسع في علاج مرض السكري من النوع الثاني لزيادة مستويات الأنسولين في الدم.

وفي تجارب أجريت على خلايا دماغ بشرية، ونماذج من فئران التجارب، كشف الباحثون أن الدواء الجديد منع تدهور خلايا معينة في الدماغ تعد إحدى السمات المميزة لمرض “باركنسون”.

وقال الدكتور تيد داوسون قائد فريق البحث، إن “العقار الجديد يقدم حماية مذهلة للخلايا العصبية المستهدفة، المسؤولة عن تطور مرض الشلل الرعاش”.

وأضاف داوسون أنه “من المتوقع أن ينتقل الدواء إلى التجارب السريرية على البشر خلال العام الجاري، لاختبار فاعليته وسلامته على البشر”.

وأشار أنه “استنادا إلى مواصفات السلامة الخاصة بالعقاقير الأخرى المماثلة، فإنه لا يتوقع أن تكون هناك موانع رئيسية لاستخدامه على البشر”.

وباركنسون أو الشلل الرعاش، هو أحد الأمراض العصبية التي تصيب الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 60 عاما، وتؤدي إلى مجموعة من الأعراض أبرزها الرعاش، وبطء الحركة، بالإضافة إلى التصلب أو التخشب الذي ينتج عنه فقدان الاتزان والسقوط.

ووفقا لمؤسسة “باركينسون” الخيرية في بريطانيا، فإن حوالي 145 ألف شخص في المملكة المتحدة وحدها مصابون بالمرض (شخص واحد من بين كل 350 إنسانا بالغا).

المصدر : وكالة الأناضول للأنباء

تعليقات