Menu

اليوم العالميّ لمرضى السكّريّ. الوقائع الرئيسية

يحتفل العالم في الرّابع عشر من نوفمبر باليوم العالميّ لمرضى السكّريّ. وهو يوم للتوعية من أجل الحفاظ على صحّة مرضى السّكّريّ من حيث النّظام الغذائيّ الواجب اتّباعه، وكذلك كيفيّة الحفاظ على وزن الجسم من السّمنة. ولاختيار هذا التّاريخ بالذّات ذلالة حيث  أنه يصادف تاريخ ميلاد فردريك بانتنغ الذي كان واحداً من الذين اكتشفوا مادّة الإنسولين التي تعتبر المسؤول الأوّل عن حياة مرضى السّكّريّ.

الوقائع الرئيسية

ارتفع عدد الأشخاص المصابين بالسكري من 108 ملايين شخص في عام 1980 إلى 422 مليون شخص في عام 2014 1.
ارتفع معدل انتشار السكري على الصعيد العالمي لدى البالغين الذين تزيد أعمارهم على 18 سنة من 4.7% في عام 1980 إلى 8.5% في عام 2014 1.
سجل معدل انتشار السكري ارتفاعاً أسرع في البلدان ذات الدخل المتوسط والمنخفض1.
السكري هو سبب رئيسي للعمى والفشل الكلوي والنوبات القلبية والسكتات الدماغية وبتر الأطراف السفلى1.
نجمت 1.5 مليون حالة وفاة عن السكري مباشرة بينما عُزيت 2.2 مليون حالة وفاة أخرى إلى ارتفاع مستوى الكلوكوز في الدم خلال عام 2012 حسب التقديرات1.
يحدث حوالي نصف مجموع حالات الوفاة الناجمة عن ارتفاع مستوى الغلوكوز في الدم قبل بلوغ 70 سنة من العمر1. وتتوقع منظمة الصحة العالمية بإن داء السكري سيصبح سابع عامل مسبب للوفاة في عام 2030 2.
ويُعد اتباع نظام غذائي صحي، وممارسة النشاط البدني بانتظام، والحفاظ على الوزن الطبيعي للجسم، وتجنّب تعاطي التبغ، من الأمور التي يمكن أن تمنع الإصابة بالسكري من النمط 2 أو تأخر ظهوره1.
يمكن علاج السكري وتجنب عواقبه أو تأخير ظهورها عبر النظام الغذائي المناسب والنشاط البدني والتأمل الذهني وإجراء فحوصات منتظمة وعلاج المضاعفات1.

المصدر : الموقع  الإلكتروني لمنظمة الصحة العالمية

تعليقات