Menu

الولايات المتحدة الأمريكية. ما الفرق بين المكملات الغذائية والفيتامينات الطبيعية؟

قال باحثون من الولايات المتحدة إن الفيتامينات والأملاح المعدنية التي مصدرها المكملات الغذائية ليس لها إجمالا تأثير على معدلات الوفاة، أي لا تقللها.

وخلال دراسة بالولايات المتحدة خلص الباحثون إلى أن بعض الفيتامينات بعينها -مثل فيتامين A وK والأملاح المعدنية كالمنغنيز والزنك التي يربط بينها وبين انخفاض معدلات الوفاة- مصدرها أغذية طبيعية، وليس مكملات غذائية.
ونشر الباحثون -تحت إشراف فانج فانج شانج من جامعة بوسطن- نتائج الدراسة في العدد الحالي من مجلة “أنالس أوف إنترنال ميديسين” لأبحاث طب الباطنة.
وربطوا بيانات إحصائية خاصة ببرنامج أبحاث الصحة والتغذية القومي الأميركي، شملت الفترة بين عام 1999 و2010، وسجلات الوفيات في الفترة نفسها.
وذكر أكثر من ثلاثين ألف بالغ أميركي خلال البرنامج معلومات عن أسلوبهم الغذائي والمكملات الغذائية التي يستخدمونها.
ورصد الباحثون كميات الفيتامينات والأملاح المعدنية التي تناولها الأميركيون ضمن غذائهم الطبيعي، بصرف النظر عن كمياتها الموجودة بالمكملات الغذائية، واستطاعوا بذلك تصنيف جرعات بعض العناصر الغذائية تبعا لمصدرها (سواء الغذاء الطبيعي أو المكملات).
وقالوا إن من أهم النتائج التي توصلوا إليها أن تناول فيتامين K والمنغنيز بشكل كاف يرتبط بانخفاض عام باحتمالات الوفاة، وإن التناول المعتدل لفيتامين A وK والمنغنيز له صلة بانخفاض خطر الوفاة جراء الإصابة بأمراض القلب والدورة الدموية، في حين أن التناول المفرط للكالسيوم له صلة بخطر الإصابة بالسرطان.
ولا يكون تناول الفيتامينات والأملاح المعدنية المذكورة صحيا -كما يقول الباحثون- إلا إذا كان مصدرها الغذاء الطبيعي. بل إن كالسيوم المكملات الغذائية يمكن أن يكون خطيرا إذا تجاوز أكثر من ألف ملليغرام يوميا.

المصدر: الجزيرة

تعليقات