Menu

الجلوس في المقاعد الأمامية أفضل للتعلم

كشفت نتائج دراسة ألمانية أن التلاميذ الذين يجلسون في الصف الأمامي يتعلمون بشكل أفضل مقارنة بزملائهم في الصفوف الخلفية. فما السبب؟

ينظر الكثيرون في العادة إلى التلاميذ الذين يجلسون في الصف الأمامي داخل الفصل على أنهم مجتهدون ومجدّون. في المقابل، يشاع أن التلاميذ الذين يجلسون في الصفوف الخلفية “كسالى” ويريدون تفادي أسئلة الأستاذ أو يحبون اللعب والنميمة بعيداً عن أنظاره. ورغم صعوبة التعميم، إلا أن دراسة علمية أثبتت أن الجلوس أمام السبورة مباشرة له فعلاً ميزة جيدة في التعلم وأداء التلاميذ.
وحسب دراسة قامت بها جامعة توبنغن الألمانية، فإن التلاميذ في الصف الأمامي يتعلمون بشكل أفضل مقارنة مع زملائهم الذين يجسلون في الخلف. واعتمد الباحثون في هذه الدراسة على 81 تلميذة وتلميذ من الصفين الخامس والسادس. وأجريت التجربة داخل فصول افتراضية تم إنشاؤها لإنجاز هذه التجربة، نقلاً عن الموقع الإخباري الألماني “نويه بريسه”.
واستعان الباحثون بنظارات الواقع الافتراضي، حيث وضع التلاميذ واختاروا من خلالها الجلوس في مقعد أمامي قرب الأستاذ أو في مقعد بالصف الأخير. والنتيجة كانت ـ حسب الباحث فريدريك بلوم من فريق البحث ـ أن الطلاب في الصفوف الأمامية كانوا يحلون تمارين الرياضيات بشكل أسرع مقارنة مع زملائهم في الصف الخلفي.
ورغم أن الأمر يتعلق بفصل افتراضي، إلا أن تلك الخلاصة يمكن أن تنطبق على القسم الحقيقي. ولضمان تعميم الفائدة على التلاميذ، يمكن للأستاذ أن يغير أماكن جلوس التلاميذ بشكل منتظم خلال العام الدراسي. ووفقاً للمشرفين على الدراسة، فإن الحرص على قرب التلاميذ من الأستاذ يجعل التلاميذ يستفيدون بشكل أفضل، على ما يضيف الموقع الإخباري الألماني “نويه بريسه”.
وأكدت دراسات سابقة أن إدخال تغييرات صغيرة داخل القسم يمكن أن يحسن مستوى التعليم والتعلم لدى التلاميذ. ومن بين تلك التغييرات استخدام ضوء خفيف أحيانًا وضوء أقوى في أحيان أخرى. وحتى تغيير الألوان باستمرار وفتح النوافذ لتهوية القاعة تساعد على تحصيل جيد داخل الفصل.

المصدر : دويتشه فيلله

الكلمات الرئيسية :  ,

تعليقات