Menu

التغطية الصحية لفائدة الزوجين في وضعية ضعف الخصوبة : و مازال كفاح مابا مستمرا

عقدت الوكالة الوطنية للتأمين الصحي اجتماعا مع رئيسة “الجمعية المغربية للحالمين بالأمومة والأبوة” ترأسه الدكتور خالد لحلو، المدير العام للوكالة الوطنية للتأمين الصحي، يوم 17 يناير 2019، خصص لمناقشة مستوى تقدم الإجراأت الخاصة بتنزيل التغطية الصحية لفائدة الزوجين في وضعية ضعف الخصوبة

وعرفت أشغال الاجتماع، عرض عزيزة غلام، رئيسة جمعية “مابا” للصعوبات المالية والاجتماعية التي يواجهها الزوجان، والتي تحول دون ولوجهم إلى التشخيصات الطبية والعلاجات الخاصة بضعف الخصوبة أو تقنيات المساعدة الطبية على الإنجاب، بسبب كلفتها المرتفعة، في ظل غياب التغطية الصحية، سواء بالنسبة إلى المتوفرين على تأمين صحي أو بالنسبة إلى حاملي بطاقة “الراميد”.
وعبر خالد لحلو، المدير العام للوكالة الوطنية للتأمين الصحي، عن معرفته بحجم الصعوبات، التي يواجهها الزوجان بهذا الخصوص، وعن وعيه بحاجتهم إلى المساعدة لتخفيف معاناتهم وتمتيعهم بحقهم في الولوج إلى التغطية الصحية، التي على إثرها تعمل الوكالة على تبني جميع التدابير التي من شأنها تمتيع هذه الفئة بالتغطية الصحية.

من جهتها، حثت عزيزة غلام، رئيسة “الجمعية المغربية للحالمين بالأمومة والأبوة”، “مابا”، عن ضرورة اتخاذ التدابير والخطوات السريعة لتنزيل التغطية الصحية لفائدة الزوجين في وضعية ضعف الخصوبة، سيما أن العديد منهم تسلل إليهم الإحباط واليأس بسبب تراجع مستويات خصوبتهم أمام تحدي الساعة البيولوجية، التي تقضي على حظوظهم في الإنجاب، ناهيك عن تسلل التفكك الأسري إلى عدد من بيوت الأشخاص الذين يحملون أسباب ضعف الخصوبة، أكثر الضحايا هن النساء.
واختتم اللقاء، بالتأكيد على العمل بشكل تشاركي لاتخاذ جميع السبل الكفيلة بالدفع بهذا الملف نحو التنزيل الفعلي، في مقدمته تشكيل لجنة مشتركة بين الوكالة الوطنية للتأمين الصحي و”الجمعية المغربية للحالمين بالأمومة والأبوة”، لتتبع خطوات هذا الملف.

بيان صحفي

تعليقات