Menu

منظمة الصحة العالمية. التبغ يضر أيضا بالبيئة !

بمناسبة اليوم العالمي لوقف التدخين نشرت منظمة الصحة العالمية تقريرا يقيم الكلفة الصحية والاقتصادية للتدخين، وللمرة الأولى تأثيره على البيئة.

جاء في التقرير أن التبغ يضر أيضا بالبيئة، إذ أن نفاياته هي أكثر أنواع النفايات انتشارا في العالم وتحوي “أكثر من 7 آلاف مادة كيميائية سامة تسمم البيئة من بينها مواد مسرطنة”.
وتفيد منظمة الصحة العالمية أن حوالى الثلثين من 15 مليار سيجارة تباع يوميا في العالم ترمى في الطبيعة أي سيجارتان من كل ثلاث سجائر. والتدخين مسوؤل أيضا، وإن جزئيا، عن قطع أشجار الغابات. فتفقد شجر لكل 300 سيجارة على ما كتب الخبراء.
مديرة المنظمة مارغريت تشان أوضحت أن “التدخين تهديد لنا جميعا. فهو يفاقم الفقر ويلجم الإنتاجية الاقتصادية ويدفع الأسر إلى خيارات غذائية سيئة ويلوّث الجو الداخلي”.
كما وأضافت “إذا اتخذت الحكومات إجراأت جذرية لمكافحة التدخين يمكنها أن تصون مستقبل بلدانها من خلال حماية المدخنين وغير المدخنين من هذه المنتجات القاتلة ومن خلال توفير العائدات لتمويل خدمات الصحة والخدمات الاجتماعية الأخرى والمحافظة على البيئة والوقاية من اضرار التدخين”.
المنظمة الدولية، ومن أجل القضاء على هذه الآفة، تدعو إلى اتخاذ “إجراأت قوية” مثل منع التسويق والإعلانات والتوضيب المحايد ومنع التدخين في الأماكن العامة الداخلية وأماكن العمل وزيادة الرسوم وأسعار السجائر.

المصدر: أ.ف.ب

الكلمات الرئيسية :  , ,

تعليقات