Menu

اكتشف التلوث داخل جسمك.. الليزر يرى الجسيمات الدقيقة في الخلايا

توصلت باحثة بلجيكية إلى تقنية تسمح برؤية الجسيمات الدقيقة التي تدخل إلى خلايا الرئة والدم والبول، مما يعني أنه أصبح بالإمكان رؤية التلوث البيئي داخل جسم الإنسان.

قالت الباحثة البلجيكية هنلور بوفي إن التقنية الجديدة تتمثل في إطلاق شعاع ليزر على الجسيمات الموجودة في الدم أو خلايا الرئة أو في البول، وهي جسيمات تمتص الضوء بقوة، مما يجعلها مرئية على شكل مصابيح شديدة الإضاءة لا تتجاوز قطرها 2.5 ميكرون، حسب الباحثة.
وقالت إن هذه الجسيمات ناتجة عن احتراق الخشب أو الديزل، وهي بالغة الضرر على الصحة، لأنها تشتمل على البنزين أو المعادن الثقيلة.
والجديد في هذه التقنية -حسب الباحثة- هو أنها تسمح للشخص بإدراك مدى تعرضه للتلوث، وبمعرفة ما في جسمه من هذه الجسيمات، مؤكدة أن ذلك لم يكن ممكنا في الماضي.
وكانت قد أجريت دراسة طبية في بلجيكا عام 2017 على بول الأطفال بينت أن هذه الجسيمات الضارة توجد في بول الأطفال الذين يعيشون قرب طريق مزدحم أكثر بكثير مما هي في بول أطفال يسكنون بعيدا عن الطرق المزدحمة، وفق ما قالت الباحثة في حديث لصحيفة ليبراسيون الفرنسية.
ويحاول القائمون على الدراسة من الآن فصاعدا تحديد مدى الارتباط المباشر بين وجود هذه الجسيمات والآثار على الصحة، وزيادة خطر الإصابة بمرض معين كأمراض الجهاز التنفسي وأمراض القلب والأوعية الدموية والسرطانات أو الاضطرابات المعرفية.
وترى بوفي أن طريقتها هذه مثيرة جدا للاهتمام، ولكنها تثير المخاوف من وجهة نظر سياسية، لأنها قد تفضح تقصير السياسيين أو تدفعهم للتحرك، إذا أظهرت في المستقبل صلة مباشرة بين تعرض شخص ما للتلوث وإصابته بالمرض بسبب ذلك.
وبما أن ربط الأمراض بالتلوث لا يزال أمرا غير ممكن، ويمكن للمسؤولين عن تلوث الهواء أن يختبئوا وراء عدم وجود دليل دامغ على صلة ما يقومون به بالأمراض، فإن هذه التقنية يمكن أن تغير ذلك، كما تستنتج الباحثة.

المصدر : مواقع إلكترونية

تعليقات